vendredi, décembre 26, 2008

زايد القفصي ... قفصي















ج ... جمل

لا لا أنا قلتها جمل أيا شطب -

لا مش جمل نقصد ج .. ج ... جرثومة -

يزي بلا كذبك ... كتبت جمل ... و زيد الجرثومة مش حيوان-

وقفت "الامي ويت" متاع بابا, هزيت راسي نلقاه براج متاع بوليسية. ترعبت, قلت الى أختي بش تسكت, خبيت الورقة متاع لعبة "جماد , حيوان", قلبي يدق ... طبس الشرطي و خزرلنا ... تجمدت. خزر الى بابا.

وين قاصد ربي ؟-

الى قفصة -

في بالك الي مازالك شهر قبل ما توفى صلوحية الفينيات متاع 88 و يلزمك تبدل 89

أيه أيه في بالي بيها ... -

البوليسي يثبت في بطاقة التعريف متاع الوالد.

امالا أنت أصيل مدينة قفصة-

... أيه نعم-

و تعيش في ... -

نعيش في جربة -

أيا تفضل ... واصل -

ديمارات الكرهبة ... أمي عاودت حلت الراديوا ... لسقت للشباك ... السماء زرقة النسمة موجودة رغم السخانة قربت من بابا و أمي.

بابا ... وقتاش نتعداو من "خنقة عيشة" -

هاو قريب ... ستنى هانا بش نوصلولها ... -

يتعدى بعض الوقت ...

هاويني ...هانا بش نتعداو منها ... -

بابا ... مازال فيها قطاع الطرق ؟-

لا ... ما عادش ... أما قبل كانوا موجودين ... القوافل الي تتعدى من غادي يشدوهم -

تعدينا هاك الممر بين الجبال و كل ما نتعداو "خنقة عيشة" نحس الي دخلنا الى قفصة ... الطقس يكساح, النسمة البحرية تغيب والعباد تتبدل

قفصة المدينة, العباد شادة ديارها في القايلة, نتعداو حومة الدوالي ... وصلنا قدام دار جدتي, باب يكلاكسوني ... يخرج علي, الي في نفس الوقت ولد عم باب و راجل عمتي, ... نخرجوا من الكرهبة , نسلموا على بعضنا بحرارة ندخلوا للدار ... يمة (جدتي) في الكوزينة ... ريحة الكسكس تفحفح ... يا مرحبا ... يا مرحبا ... عمي بشير قاعد على جراية يشرب في كاس تاي أحمر عاقد ... نسأـلوه عن مرته "سلامة" , يقول الي هي في دارها الفوق ... عمي عادل راكز عود يعدٌل فيه.

-علي : أيا وين الكسكس يا عجوز ؟-

يمة : هاو جاي هاو جاي -

كنت ديما نتشوكا كيف نسمع كلمة عجوز ... كانت الكلمة متنافية مع الاخلاق الحميدة الي علموهالنا في المكتب و حب و أحترام الأم الي معبيلي مخي في هاك الطفولة ... أنا ولد المعلم و المعلمة الي يلزموا يكون مثال يحتذى به...

عم بشير : سافا تعدات السفرة ؟ ... ما وقفوكمش ؟ -

بابا : وقفونا ...فددوني بأسألتهم الفارغة ... –

عم عادل يسمع كلمة "وقفوني" و يبدى يغني و يدندن "وقفوني عالحدود"

يجي الكسكسي ... يتحط عالميدة ... المغارف مرشوقين في الشقالة ... علي يخزر ليمة خزرة كلها احتجاج

علي : يا عجوز ... حطيتيلي مغيرفة بش ناكل بيها الكسكس ؟ تي هذه مش متاع كسكس ...جيبيلي بالة .. مغرفة حقانية-

يمة : أيا, علي , بجاه ربي برة قيلني ... الكوزينة قدامك ... خلي نرتح مسلاني و نقعد نحكي مع وليدي ... -

يقوم علي للكوجينة ... نبداوا ناكلوا ... مانعرفش علاش الكسكسي متاع قفصة يبعد على الكسكسي متاع جربة ... في قفصة نحس أنه أخف و عندوا نكهة خاصة ما عرفتهاش منين جاية.
بابا وهو ياكل بطريقة ما تعودتش نشوفوا ياكل بيها و يتكلٌم و فمه معبي ...

بابا : وقفوني شيرة خنقة عيشة-

عم بشير : برى برى ... نعرفهم هاك الرهوط الي شادين غادي ... طحانة حشاك-

أمي وجهها يحمار, أنا و أخواتي نزراقوا بعد ما نحماروا ... ستنى ستنى ... عم بشير معلم حتى هو ... معلم و يقول كلام قباحة ؟؟؟؟؟

علي : وقفوني الجمعة الي فاتت و أنا ماشي لأجتماع في قابس ...هازز معايا ابادن زيت موصيني عليهم شوية حبيبات ... أيا سيدي طلب العون أوراق الكرهبة ... من بعد خزر للكرهبة و قالي "سورشارج" ... قلتلوا ... سامحني... الكرهبة متاعي جات تشكيلك ؟ جات تتبكالك ؟ أنا نحب نبرٌك أمها ؟ تسالني ؟؟؟

ضحكة كبيرة تشد الناس الكل. العرق ينز ...

خويا الكبير : أف ملا سخانة عندكم

عم عادل : هاو "علي بوهبرة" لقالك حل ... قاللهم هاك الهيليكوبترات الي نهار كامل يدوروا يعسوا بيهم علينا يقلبوهم فماش ما تتحرٌك النسمة

عم بشير : هاهاها ... عاد ماعادش توة هيليكوبترات ... يا حصرة على أيامات أحداث قفصة ...

على : يا بورقيبة تولها بينا ولا معمر أولى بينا ...

بابا : يا حسرة على بورقيبة ... تتذكروا كيفاش بلقاسم عمل أوٌل يوم كلات بعضها ؟

علي : أيه أيه ....هاهاها ...قالوا في الراديوا كوفرفو ... ما يخرج حد من داره ... عمك بلقاسم ما كانش مالعاكسين .. قال نطلع للسطح نشوف شنوة صاير ... هو طلع و هيليكبتر بدات اتيري عالعباد ... الرصاص تعدى بحذاه ...عمل بلونجون و هبط يجري مرعوب ... مالحس .. يفيق سيدي ... ماك تعرف سيدي الله يرحمه قداش كان صعيب و قداش بلقاسم كان يخاف منه و يحترمه و ما يهزش عينيه فيه ... عاد بالقاسم يلقى روحوا قدام سيدي ... خزرلوا سيدي و قاله "شبي دعوتك هايج ؟ ماهوا لاباس" بلقاسك ما لقى ما يقول خزر لسيدي و قالوا "سيدي ...تناكت يا سيدي" ...

ضحكة كبيرة, أمي وجهها يحمار ... أنا و أخواتي وجهنا يخضار بعد ما يحمار و يزراق.

أيامات سخانة, الخروج كان في اليل وين تبرد شوية ... أيامات, و نلقاو رواحنا راجعين منين جينا ...أما مش راجعين كيف ما جينا ... من وقتها ماعادش نخاف قدام البوليسية , من وقتها ما نهبطش عينيا قدام أي سلطة كانت و من وقتها كلمتي نقولها نقولها ...والعباد من حولي يخزروا لتصرفاتي و يضحكوا و يقولوا "زايد ...قفصي قفصي
".

9 commentaires:

islam_ayeh a dit…

mel lekher, men wa9etha wallit elgouverneur mouch elgouverné ;-)

ma7léhom dhekrayet eltoufoula!

Gouverneur de Normalland a dit…

@islam_ayeh :

مادامني تونسي وعايش في الفترة الحالية نقعد قوفرني و كان الزم من فوق القوفرني مشطة بالبردكان

ههههههههههه

WALLADA a dit…

محلاهم حكاياتك و محلاها روح القفاصة

ما تبخلش علينا بحكايات أخرين

sanfour a dit…

ya gouverneur twalha bina wala facebook awla bina!!

Gouverneur de Normalland a dit…

@wallada :

شكرا ولادة ...شهادة منك نعتز بيها

حبيت نحكي هالقفاصة بمنظور أنساني و مش بمنظور جغرافي أو عرقي

نشالله نكون قربت الي حبيت نوصلوا

Gouverneur de Normalland a dit…

@sanfour :

:)))))

merci sanfour , aya sanfirou bi 7ayatekoum , charchabil 404 ma khalla lé blogs lé facebook

sanfour a dit…

:)))) na7nou lahou bel mersad charchabil404

megusta a dit…

kima 3awedtna mouch normal Ounormal !
vive normallland

Daly W a dit…

Ma7lehaaa blediiii Gafsaaaaaaaaaaa !